| 0 التعليقات ]


التغذية الجيدة -فيديو-



  ما هي التغذية السليمة, وما ضرورتها في الحفاظ على صحة الانسان وسلامته, وماهو الهرم الغذائي, وكيف يحقق الانسان الغذاء المتكامل الذي يحقق الصحة والمناعة ضدالأمراض ..؟
  العديد من الأسئلة نستعرض اجابات مفيدة عنها من خلال المقاطع التالية . مع تمنياتي الاستفادة للجميع.


...تابع القراءة

Related Posts Widget For Blogger with ThumbnailsBlogger Templates
| 0 التعليقات ]

الاكتئاب



   ما هو تعريف الاكتئاب ؟ وهل الاكتئاب مرض نفسي أم عضوي ؟ وكيف يتسبب الاكتئاب بالحزن لدرجة رفض كل شىء، وما هو دور الفكر الايماني في معالجة أسباب الاكتئاب... 
   العديد من المعلومات عن أحد أهم أمراض العصر أردت تقريبها من القراء الأعزاء من خلال هته المقاطع من الفيديو ..





...تابع القراءة

| 1 التعليقات ]


الحلبة تفيد في علاج البواسير

أكد باحثون أن الحلبة تعالج الحلق والصدر والبطن وتسكن السعال وعسر النفس والربو، كما تفيد الأمعاء والبواسير وتعالج الضعف الجنسي وأشار الباحثون إلي أن الحلبة غنية بالمواد البروتينية والفسفور والمواد النشوية وهي تماثل في ذلك زيت كبد الحوت، كما تحوي أيضاً مادتي "الكولين" و"التريكو نيلين" وهما يقاربان في تركيبهما حمض النيكوتينيك وهو أحد فيتامينات "ب", كما تحتوي بذورها على مادة صمغية وزيوت ثابتة وزيت طيار يشبه زيت اليانسون.

ويمكن أن تؤكل مطبوخة للتغذية وفتح الشهية ولزيادة الوزن, كما يشرب مغليها في حالة الإضطرابات المعدية والصدرية، كما تعطى للفتيات في زمن البلوغ لتنشيط الطمث, وكذلك لفقر الدم ولضعاف البنية والشهية وللنحفاء.

الحلبة تعمل كمخفض لسكر الدم

أفاد باحثون بأن الحلبة تحتوي على كمية كبيرة من البروتين بنسبة 28.91% ومواد دهنية ونشا، كما أنها تحتوي على أهم المعادن والفوسفور الذي يجعلها مخفضة لسكر الدم والكوليسترول والدهون الثلاثية، ومضاد للتشنج ومنبه ومنشط للرحم ومقو للجهاز الهضمي.

وأوضح الباحثون أن الحلبة تلين الحلق والصدر والبطن وتسكن السعال والخشونة والربو وعسر النفس، كما أنها علاج جيدة للريح والبلغم والبواسير.

وفي الطب الحديث تبـيـن من تحليل الحلبة أنها غنية بالمواد البروتينية والفسفور والمواد النشوية وهي تماثل في ذلك زيت كبد الحوت, كما تحوي أيضاً مادتي الكولين والتريكو نيلين وهما يقاربان في تركيبهما حمض النيكوتينيك وهو أحد فيتامينات "ب"، كما تحتوي بذورها على مادة صمغية وزيوت ثابتة وزيت طيار يشبه زيت اليانسون.

الحلبة تعالج قرحتي المعدة والإثني عشر

أكد خبراء التغذية أن الحلبة تفيد في علاج قرحتي المعدة والإثنى عشر، حيث يستعمل مسحوق بذور الحلبة ممزوجاً بالعسل، كما تستخدم لعلاج أوجاع الصدر وبالأخص الربو والسعال.

وتساهم الحلبة أيضت في علاج عسر البول والطمث والإسهال، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من البروتين بنسبة 28.91% ومواد دهنية ونشا، كما تحوي أهم المعادن وهي الفوسفور وهو يماثل زيت كبد الحوت وقلويدات مثل الكولين والترايجونيلين ومواد صمغية وزيوت ثابتة ومواد صابونية وستيرولات ومواد سكرية ذائبة مثل الجلاكتوز والمانوز.

وتحتوي أيضا على مادة الميوسيليج "MUCILAGE" التي تدخل في صناعة الحبوب والكبسولات للعمل على تماسكها وعدم تفتيتها، كذلك تحتوي على مادة السابونين "SAPONIN" والديوسجانين (DIOSGANIN) التي تعمل على تحفيز إفراز الهرمونات الجنسية الأنثوية، ويدخل أيضًا في صناعة حبوب منع الحمل والكورتيزونات التي تعمل كمسكنات للأمراض الصدرية والروماتيزم.

كوب من الحلبة يومياً يعالج الأنيميا

أن شرب كوب من الحلبة أو الليمونادة محلاة بثلاث ملاعق عسل يومياً هو أفضل علاج لسوء التغذية والأنيميا كما يتم معالجة الانيميا أيضاً بتناول الخضراوات والفاكهة وخلط المربي بالسمسم المحمص أو تناول ‏6‏ ملاعق حلاوة طحينية يومياً‏، هذا بالإضافة إلي شوربة العدس وتناول قطعة كبدة محمرة بالعيش الفينو يومياً لمدة ثلاثة اسابيع ‏.‏

ويحذر من شرب الحلبة باللبن والإكثار من تناول الموالح وعدم أكل الكبدة بالعيش البلدي أو تحميرها بالردة للحفاظ علي صحة الجسم‏.



...تابع القراءة

| 0 التعليقات ]

اجراء عملية الحجامة على يد الدكتور أمير صالح رئيس الجمعية الأمريكية للطب البديل 




ج1


ج2




ج3



...تابع القراءة

| 3 التعليقات ]


الكلية – Kidney

‏يحتوي جسم الإنسان الطبيعي على كليتين تزن كل واحدة منهما حوالي 150 جم ، ويتراوح طولها في الشخص الطبيعي البالغ ما بين 11 – 13 سم ، ويبلغ قطرها 4 - 5 ‏سم ، وهي كلوية الشكل .

موقعهـــا

‏تقع الكليتان في تجويف البطن على جانبي العمود الفقري، على مستوى الفقرات القطنية (من الأولى حتى الثالثة) ، وتتكون كل كلية
من حوالي مليون وحدة كلوية ( النيفرون ) وكل كليون يتكون من كبيبة وأنابيب ترشيح .

‏أهم وظائف الكلى

1. إخراج البول :
‏تبدأ عملية الإخراج بالترشيح وذلك بمرور الدم خلال الكبيبات التي تسمح بمرور السوائل والأملاح من خلالها إلى الأنابيب المرشحة التي تمتص الأملاح والسوائل بمعدلات متوازنة بحسب حاجة الجسم، وتفرز السوائل والأملاح التي لا يحتاجها الجسم عن طريق البول الذي يتكون من هذه السوائل والأملاح وإفرازات أخرى.

2. التحكم في ضغط الدم :
‏تعد الكلى من أهم نقاط التحكم في ضغط الدم ، فعند انخفاض ضغط الدم لسبب أو لآخر، تفرز الكلى هرمون الرينين H Rennin الذي ينشط مجموعة من التفاعلات الكيميائية، ويؤدي في النهاية إلى انقباض الشرايين الطرفية، وزيادة ضخ الدم من القلب ، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وبالعكس فعندما يرتفع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي، تفرز الكلى بعض المواد، التي تؤدي إلى انبساط الشرايين الطرفية ومن ثم اتساعها ، حتى تستوعب كمية أكبر من الدم فتؤدي إلى انخفاض الضغط .

3. تنظيم معدل إنتاج كرات الدم الحمراء :
‏نظراً لاحتياج الكلى إلى كميات كبيرة من الأكسجين لتأدية وظائفها ، حيث إن خلاياها تعتبر من أكثر خلايا الجسم حساسية لنقص الإمداد بالدم ( الأكسجين ، التغذية ) ، فتقوم الشعيرات الدموية الكلوية بفرز هرمون الاريثروبيوتين ‏الذي يقوم بتنشيط خلايا نخاع العظام فيساعد على سرعة تكاثرها ونضجها منتجة عدداً أكثر من كرات الدم الحمراء R.B.Cs

4. تنشيط فيتامين د ( Vitamin D ) :
فيتامين د هو المسئول عن تنظيم امتصاص الكالسيوم من الأمعاء وترسيبه في العظام، واخراج الزائد منه عن طريق الكلى وغيرها، والمصدر الرئيس لفيتامين د هو الإنتاج الذاتي من الدهون تحت الجلد بتأثير أشعة الشمس المباشرة، بالإضافة إلى المصادر الغذائية كالدهون الحيوانية، وأشهرها زيت كبد الحوت.

5. ضبط الأس الهيدروجيني PH الدم :
‏حيث تقوم الكلى بإفراز الأيونات الحمضية الزائدة مثل الهيدروجين واستحداث الكربونات القلوية Na Hco3 واضافتها إلى الدم .

حصى الكلى –
Kidney Stones

تبدأ حصاة الكلية بحجم حبة الرمل من مادة صلبة في الكلية و تلتصق بها أو تترسب عليها المعادن من البول (مثل أملاح الكالسيوم و حمض اليوريك )

مكوناتها :
تتكون حصى الكلى من : الكالسيوم و حمض اليوريك أو السيستين أو الميثيونين . و الكالسيوم أكثرها شيوعاً .

الأكثر اصابه :
تصيب الرجال أكثر من النســــــآء .
تُطرد عادة الفضلات السائلة الناتجة عن الجسم إلى الخارج عن طريق البول الذي يتكون في الكليتين، لكن عندما يتشبّع البول بمواد كيميائية مختلفة، فإن هذه المواد قد تتبلور وتشكّل ترسبات تشبه الحصى في الكليتين .

أحجامها :
وتتكون الحصيات الكلوية بأحجام مختلفة، فقد تأخذ شكل حصيات صغيرة يمكن أن تنحدر نزولآ في السبيل البولي وتُطرد بكل بساطة عبر البول، وقد تأخذ شكل حصيات كبيرة تميل للبقاء داخل الكلية، أو قد تصل أحيانآ إلى الحالب وتستقر فيه مسببة ألمآ مبرحآ، ويشكّل نصف الاشخاص المصابون بحصى الكلى حُصيّات أخرى في غضون سبع سنين.

متـى تتشكل الحصوة الكلويـة :

تتشكل حصيات الكلية بصورة أكثر تواترآ عند الرجال في مقتبل و أواسط العمر، ويكون للأشخص الذين يعيشون في مناخ حار
فرصة أكبر لتطوير حصى في الكلية إن هم لم يشربوا كمية كافية من السوائل لتعويض الماء المفقود عبر التعرق، وهناك بعض الافراد الذي لديهم استعداد وراثي للإصابة بهذه الحالة.

العلامات والاعراض :
قد لا تسبب الحصى الصغيرة أية أعراض بتاتآ، أما الحصى الكبيرة فهي مؤلمة جدآ في العادة لأنها تدفع الحالب إلى التشنج بشكل حاد، ويعرف هذا بـــ " المغص الكلوي " وتتمثل أعراضه على الشكل التالي :-
- الم شديد يشع من الظهر ( عادة من جانب واحد فقط ) إلى المغبن (الاربية) Groin ، وأحيانآ تشعر به الاعضاء التناسلية أيضآ .
- تبول متكرر ومؤلم .
- دم في البول .
- غثيان وقيء .

الوقاية من حصوات الكلية :-
- شرب الكثير من السوائل ( حوالي 2 - 3 لترات يوميآ ) .
- زيادة مدخول السوائل خلال الطقس الحار وبعد ممارسة التمارين الرياضية
- تجنب الاكثار من تناول عشبة السبانخ و الهليون و الراوند .
- قد ينصح المصابون بتجنب منتجات الألبان كالزبدة و الجبنة أو التقليل منها .
- مراجعة الطبيب في حال قررت الحدّ من مدخولك من المواد الغنية بالكالسيوم، كمنتجات الألبان أو مضادات الحموضة ذات الأساس الكالسيومي

أمراض الكلى والجهاز البولى -
Kidney Diseases

1- إلتهاب حاد بالكلى والمثانة:
عبارة عن وجود صديد بنسبة عالية أو ميكروب يصل الى الجهاز البولى عن طريق الدم أوعن طريق الجهاز التناسلى وهو شائع بين الاطفال أو الكبار الذين يعانون من أمراض باللوزتين أو الحلق أو ضعف المناعة ويتم علاجة بالمضادات الحيوية بعد عمل مزرعة.

2- وجود املاح بالكلى أو المثانة:
عبارة عن وجود نسبة من الاملاح التى لايستطيع الجسم التخلص منها مثل املاح اليورات أو الاكسلات وهى كريستالات صغيرة تلتصق بجدار الكلى والحالب وتسبب ألم حاد للمريض أو مغص كلوى ويتم علاجها بكثرة شرب السوائل مع انواع خاصة من الفوار أو أعطاء المريض محاليل بالوريد لزيادة تكوين البول وغسل الاملاح مع بعض المسكنات.

3- وجود حصوات بالكلى او الحالب او المثانة:
تتكون الحصوة من الاملاح المترسب على جدار الكلى او الحالب او المثانة ويتراوح حجمها من رأس الدبوس حتى كرة الجولف وتسبب
مشاكل كثيرة مثل المغص الكلوى أو أنسداد الحالب وتضخم الكلى وضمور الكلى ويتم علاجها عن طريق التفتيت بالموجات التصادمية باليزر لو كانت صغيرة وفى مكان قريب بالحالب أو عن طريق الجراحة وهي الطريقة المثلى لأنها تتيح للجراح من استئصال الحصوة بدون تفتيتها مع توسيع للحالب والاطئمنان على سلامة باقى الجهاز البولى.

4- الالتهاب المزمن للكلى :
وهى عبارة عن تكرار الالتهاب الحاد والصديد بدون علاج أو بسبب امراض بالاعضاء الأخرى مثل الدرن بالرئتين وتسبب هذه الامراض فى ضمور الكلى والفشل الكلوى ويتم علاجها بالغسيل الكلوى مع اعطاء المريض كميات من الكالسيوم والبروتين بالحقن مع
تنظيم الوجبات لتخفيف الحمل على الكلى.

5- امراض وراثية أو خلقية:
مثل وجود أكثر من 2 كلية مثلاً أو اربعة مع وجود اكتر من 2 حالب ويسبب هذا مشاكل للمريض نظراً لأن حجم الكلى يكون اصغر من الطبيعي مع وجود ضيق بالحالب مما يؤدى الى ارتفاع نسبة الاملاح واحتمال كسل فى وظائف الكلى.

6- أمراض مكتسبة:
وتشمل سقوط الكلى أى نزول الكلية عن مستواها فى الجسم وتظهر بعد الريجيم القاسى نظراً لاختفاء الدهون حول الكلى وتسبب مشاكل
مغص كلوى مع التواء بالحالب وتعالج بزيادة وزن المريض مرة أخرى.

7- امراض جنسية:
مثل الزهرى والسيلان والايدز وأمراض الفطريات وتنتقل العدوى من الجهاز التناسلى الى الجهاز البولى ويتم علاجها بعد أخذ تاريخ المريض واختلاطة الجنسى أو نوع عمله بالفنادق او خارج البلاد مع العلم بأن علاج الزوجين لابد ان يتم فى وقت واحد واعطاءهم النصائح الكافية بعد الاختلاط بالأخرين .

طرق الوقاية من امراض الكلى :

1- شرب الماء النظيف بكميات كافية.
2 - البعد عن التدخين و عدم شرب الخمور.
3- البعد عن الاكلات التى تحتوي على الاملاح.
4 - البعد عن الاختلاط الجنسى.
5 - البعد عن الريجيم القاسى بدون توجيه طبيب.
6 - البعد عن الادوية الخاطئة .

منقوول للفائدة
...تابع القراءة

المشاركات الشائعة